Esposa القائمة
أبو ظبيالعربية
البلد
اللغة
4 في المفضلة
في الصحافة مقابلات كريستي رومانوس: تتطلّّع اسبوزا إلى التوسّع في كل أنحاء العالم.
عرضالصور

كريستي رومانوس: تتطلّّع اسبوزا إلى التوسّع في كل أنحاء العالم.

تتطلّع العروس دائماً إلى الأناقة والتميّز، وما تقدّمه إليها ESPOSA كفيل بتلبية تطلّعاتها والتعبير عن ذوقها. بعد فرعيها في لبنان، وآخر في ساو پاولو في البرازيل، افتتحت ESPOSA أخيراً فرعاً في دبي، في الإمارات العربيّة المتّحدة، حيث لاقى ترحيباً ونجاحاً مذهلاً… عن مسيرتها وتوسّعها وخططها المستقبليّة، تحدّثت كريستي رومانوس إلى «لمسات – أعراس»، وكان هذا الحوار:

متى أنشئت شركة ESPOSA ؟ وكيف تختصرين تطوّر عملها على مرّ السنوات؟ إنطلقت شركة ESPOSA لعائلة رومانوس منذ 25 سنة، حيث افتتحت فرعها الأوّل في لبنان في عام 1986. ومع توسّع عملها وتطوّرها، اتّخذت فرعاً في ساو پاولو في البرازيل في عام 2000. وفي عام 2012، دخلت الإمارات العربيّة المتّحدة عبر افتتاحها فرعاً في دبي. لقد استثمر المؤسّسون في بناتهم الثلاث من النواحي الإنسانيّة والأخلاقيّة والعلميّة، فجيهان الحائزة على دكتوراه في العلوم البيولوجيّة تعمّقت أيضاً في الموارد البشريّة، وجوليان تخصّصت بالإدارة والإقتصاد. أمّا كريستي فتخصّصت بالموضة والتّصاميم في الـ«پوليمودا» في إيطاليا، وكلّ ذلك من أجل الإستمرار والتطوّر. وبالنّسبة إلى القيمة المعنويّة وتطوّر الشركة، فتختصران بالماركات العالميّة التي تمثّلها الشركة حصريّاً في أكثر من بلد.

بصفتك خبيرة في مجال فساتين الزفاف، كيف تشرحين تطوّر تصميم فستان الزفاف وتبدّله على مرّ السنوات؟ لم تعد تقتصر تصاميم فساتين الزفاف على الأسلوب التقليديّ البسيط، كما كان رائجاً في السنوات الماضية، بل باتت أكثر تنوّعاً وتحوّلاً من ذي قبل. إنّ حدود الإبتكار اليوم أصبحت تلامس السماء، في ظلّ تغيّر قائمة الألوان واختلاف الأساليب والأنماط، التي تنطلق من الطابع البوهيميّ الأنيق إلى التّصميم الساحر. إذاً، نحن في زمن تحتفل فيه العروس بفرادتها، ويمكن أن تستلهم من كلّ العصور لإرضاء ذوقها وحاجاتها. وفي عصر الإنترنت وتوافر المواقع المتخصّصة في مجال الأعراس، يمكنها تنمية إلهامها من مصادر غير محدودة والإفادة من مختلف النّصائح.

إنّ ESPOSA وكيلة لعدد من الماركات العالميّة، هل يمكنك التحدّث عن ميزة كلّ علامة والفرق في ما بينها؟ تتطلّع كلّ عروس إلى أن تتمتّع بإطلالة فريدة وإستثنائيّة في يوم زفافها. وفي هذا الإطار، تقدّم ESPOSA فساتين زفاف رائعة بتوقيع أهمّ المصمّمين للمساهمة في جعل يوم زفاف العروس ذكرى لا تنتسى. إنّ هدف كلّ المصمّمين والعلامات التجاريّة المتخصّصة في مجال تصميم فساتين الزفاف وتنفيذها واحد، ألا وهو تحويل الإطلالة العادية إلى إطلالة جذّابة وأنيقة برؤية وسحر مختلفين تحدّدهما ميزة كلّ علامة تجاريّة وأسلوبها.

إلى أيّ مدى يشكّل هذا التنوّع في العلامات التجاريّة التي تمثّلون عامل منافسة في ما بينها؟ تعتبر فساتين الزفاف التي يبتكرها مصمّمو الأزياء الذين نتعامل معهم من بين أكثر الفساتين أناقة ورقيّاً، وهي تأتي ضمن مجموعة واسعة ومختلفة من الخطوط والألوان والمواد. إذاً، كلّ المصمّمين يبدعون للغاية ذاتها، لكن كلّ بحسب أسلوبه ورؤيته، ممّا يلغي عامل المنافسة. وبناء عليه، ستجد كلّ عروس داخل متجر ESPOSA الفستان الذي يليق بها ويتناسب مع شخصيّتها ويعبّر عن رغبتها وذوقها.

لماذا اخترتم دبي من دون سواها كمدخل إلى الأسواق الإماراتيّة؟ لقد اخترنا دبي لافتتاح متجرنا الأوّل في الأسواق الإماراتيّة، نظراً لما باتت تشكّله هذه المدينة من رابط يجمع بين الشرق والغرب، وما أصبحت تمثّله من رمز عالميّ للترف. هذا وتحتضن دبي الجنسيّات المختلفة، الأمر الذي جعلها ملتقى لتنوّع الثقافات الفكريّة والفنيّة.

هل تتطلّعون إلى التوسّع خارج إطار لبنان وساو پاولو في البرازيل ودبي في الإمارات العربيّة المتّحدة؟ نجاحنا هو توقيعنا، واسم علامتنا التجاريّة ESPOSA هو سمعتنا الجيّدة. لذا، حان الوقت لنتوسّع ونتواجد في كلّ أنحاء العالم.

ما هي مشاريعكم المستقبليّة؟ نعمل دائماً على التّحضير لخطط وأفكار جديدة. لذا، فلنترك ما نطمح إليه مفاجأة تدهش العروس في المستقبل.