September, 2017

اسبوزا: مصدر إلهام للبدايات السعيدة منذ عام ١٩٨٧

وُلدَت اسبوزا عام ١٩٨٧، ثمرة الحب والشغف الكبير بصناعة أزياء الزفاف، وها هي اليوم تحتفل بالذكرى السنوية الثلاثين لتأسيسها. نمت هذه العلامة التجارية اللبنانية على مر ثلاثة عقود على يد أجيال عائلة رومانوس، لتصبح اليوم مرجعاً في ما يخص أزياء الزفاف الفاخرة ونموذجاً ناجحاً من خلال متاجر عدّة في لبنان، ودبي، وأبوظبي. دائماً على اطلاع بآخر الصيحات والابتكارات، تحرص اسبوزا على دمج بحثها المتطور في الأسواق مع إبداعاتها التي لا مثيل لها، والأقمشة الفاخرة، والحرفية اليدوية المتقنة لجعل كل فستان من فساتين الأعراس قطعة مميزة. فضلاً عن أن اكتساب ماركات عالمية حصرية منذ عام ١٩٨٩، مثل كارولينا هيريرا، وماركيزا، ومونيك لولييه، وفيكتور أند رولف، اسبوزا كوتور، وغيرها الكثير، لم يكن الإنجاز الوحيد الذي حصدته الماركة اللبنانية، التي جازفت وفتحت مجموعة ورش عمل خاصة بها، ملبيّةً كافة الأذواق، أكانت معقّدة أم سهلة. كما أنّ ماركة الكوتور اسبوزا بريفا واسبوزا كوتور للمصممة كريستي رومانوس، متوفرتان في أكثر من 15 بلدٍ حول العالم، وتخلقان أعمالاً فنيةً من فساتين الأعراس وفساتين إشبينات العروس المصممة من الدانتيل، والمتميزة بأقمشتها الفاخرة والنادرة، هذا بالإضافة إلى بلوم، علامة اسبوزا الجريئة والعصرية التي تتوفر لديها أسلوب لكل قصة حب من خلال الفساتين الرائعة ببساطتها والتي تعكس رغبة كل فتاة في أن تكون فريدة وعصرية. خلال مسيرة ٣٠ سنة، خدمت متاجر اسبوزا بريفا في وسط مدينة بيروت ودبي، فضلاً عن متاجر اسبوزا في ضبيه، وفردان، وأبوظبي، أكثر من ١٥,٠٠٠ عروس من حول العالم وما زالت نظرتها للمستقبل يملؤها التفاؤل، متمنّيةً أن ترسّخ اسم لبنان على الصعيد العالمي وفي كافة مجالات الأزياء.